تقارير

محامو الطورائ : قصف الطيران والقذائف العشوائية جرائم حرب والخارجية الامريكية تطالب بوقف الصراع فوراً

القصف العشوائي يؤدي إلى سقوط العشرات من المدنيين بالخرطوم

الخرطوم : انتقال
أدان محامو الطوارئ الهجمات والقصف بالطيران وإطلاق القذائف المدفعيةِ والمتبادل بشكل عشوائي بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع ، واعتبر محامو الطوارئ في تصريحٍ صحفي أن هذه الأفعال تعد جريمةَ تشكل مخالفاتٍ للقانون الدولي الإنساني وتعتبر جرائم حرب بموجب النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وطالب محامو الطوارئ مجلس حقوق الإنسان الدولي بالإسراع بتسمية أعضاء لجنة تقصي الحقائق المعنية بالسودان للقيام بمهام في ظل ارتفاع وتيرة هذه الجرائم والانتهاكات التي تحصد المدنيين وتدمر البنى التحتية .
الخارجية الامريكية
وأصدرت وزارة الخارجية الامريكية بياناً صحفياً حملت فيه طرفي الحرب القوات المسلحة وقوات الدعم السريع مسؤولية الانتهاكات والجرائم ضد المدنيين ووصفها البيان الذي تلاه وزير الخارجية ” انتوني بلينكن” بجرائم الحرب وبحسب بيان وزارة الخارجية الامريكية فإن الصراع الذي لاداعي له بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع تسبب في معاناةٍ إنسانية خطيرة وطالب انتوني بلينكن الطرفين بوقف هذا الصراع فوراً والإمتثال إلى التزاماتهما بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الانسان ، ومحاسبة المسؤولين عن الفظائع المرتكبة ووقف الاعمال العدائية والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى المدنيين دون عوائق وتنفيذ تدابير تؤدي إلى وقفٍ مستدام للأعمال العدائية .
توسع دائرة الحرب
مع دخولِ الحرب شهرها التاسع تتزايد معاناةُ المدنيين في مناطق الإشتباكاتِ المسلحة بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع ، وعقب انهيار وتوقف المفاوضات بين الطرفين بمنبر جدة ارتفعت حدةُ الإشتباكات في ولاية الخرطوم مع أنباءٍ عن تجهيزاتٍ عسكرية للطرفين خاصة قوات الدعم السريع في ولاية شمال دارفور وشمال كردفان ، وتواتر الأخبار عن اشتباكاتٍ مسلحة بين قوات الدعم السريع وقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادةِ عبدالعزيز الحلو في ولايةِ جنوب كردفان .
محامو الطورائ
وأصدر محامو الطوارئ – وهي جسم قانوني يتكون من محامين يقدمون العون القانوني ورصد الانتهاكاتِ تجاه حقوق الانسان والمدنيين – تصريحاً صحفياً كشف عن تزايد وتيرة الإشتباكات المسلحة بين طرفي الحرب خاصة القصف المدفعي وإطلاق القذائف والقصف بالطيران الحربي التابع للقوات المسلحة .
وأوضح محامو الطوارئ أن القوات المسلحة شنت هجماتٍ جوية ومدفعية لم تحقق أهدافاً عسكرية وأوقعت ضحايا وسط المدنيين ودمرت البنى التحتية وبحسب التصريح الصحفي شن الطيران الحربي هجمةً على سوق قندهار أوقعت أكثر من 75 قتيلاً من المدنيين بالإضافة إلى قصف مصفاة الجيلي شمال الخرطوم ومبنى بنك بيبلوس وسط العاصمة ، وأضاف محامو الطوارئ إلى تساقط القذائف العشوائية من قبل قوات الدعم السريع في المناطق المحيطة بالقيادة العامة شرقي الخرطوم وسلاح الإشارة جنوب مدينة بحري ، وأدى ذلك القصف العشوائي إلى مقتل أسرةٍ كاملة بحي الإنقاذ – النهضة جنوب الخرطوم – مكونة من سبعةِ أفراد ، ووفقاً لمحامو الطوارئ شمل القصف بالطيران أيضاً مباني محكمة وقسم نيابةِ الأوسط بمنطقة العرضة وتضرر عددٍ من المنازل بأحياء البراري والجريف غرب والطائف ومنطقة أركويت وبعض أحياء محلية شرق النيل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى